الجمعة، 3 أبريل، 2015

مدينتي


في لجة الضياء

على ضفاف شاطئ عريض

منمنمٍ بالعشق والقريض

تجلس في سكون

حورية من نور

تغسل عن أقدامها ما تقذف السنين

من زبدٍ وجور

ماكثة تضمخ التاريخ والعصور

بألقها الفتان

ولونها الفريد

.....................................

تداعب الزمان والمكان

تمد قامةً فارعةً كالسرمد الوضاء

تغازل السماء

تنسج من أشعة الصيف ومن سحائب الشتاء

تمائم الخلود
وبهجة اللقاء

....................................

تفتح ملء الأفق صدرها الرحيب

وتحضن الحقول والبيوت والدروب

وتزرع الازقة العتيقة

وتملأ السلال والقلوب

بنبضها الحنون ووهجها الوضاء

...................................

تضمخ العرائس الحسان

بالسحر والطيوب

وتمنح القصائد الجميلة

بريقها العجيب

ونكهة الحياة

..............................

وعندما يهل موكب المساء

تؤوب في سكون

في معطفٍ من صبر حاكته لها ليالي البسطاء

مضمخ بالعشق .. بالأفراح .. بالدموع .. بالدماء

تعاند الدمار والردى

وتنثر السلام في المدى

تملأ راحتيها من تلألأ النجوم

وعبق البحر ومن رائحة عرائش الكروم

من همسةٍ يبثها الحبيب للحبيبة

بأنها الوحيدة

وعمره لغيرها حرام

من هينمات شاعر يعانق الحروف

يمزجها بروحه كي تثمر قصيدة

أو شمعة تصارع الظلام

من ومضة تخضل بالضياء

تنساب من نوافذ بيوتها العتاق

على رصيف هادئ ينام في سلام

في حضنها الرؤوم

تسكبها كبلسم يضج بالشفاء

تنثرها في الأفق والمدى

لتغسل الدروب من قتامة السنين

وتزرع البهجة في قلوب العاشقين

كي تزهر الأفراح والورود

كي يشرق النهار من جديد

.................................

مدينتي عروسة البحور

ذريني أجتلي أفاقك الجديدة

وغدك الجرئ

يولد من تعاقب الدهور

تصنعه السواعد العنيدة

ذريني أحتضن ثراك ياوحيدة

في قلبي المتيم المبهور

على مدى العصور

............................

الجمعة، 6 فبراير، 2015

سفر المخاض


                                           
  • الثورة :

بعزائم الشبان تنشر في المدائن فوحها وتقارع الانصاب والاوثان

تنزع عن بشاعتها غلاف الصمت

تكسر حاجز الخوف المعتق في المخابر والسجون

وشعاع شامخة الجباه تغدّ في شمم ليطمس وهجها

أبواق ناعقة المنابر .. جوقة الحذاق .. بياعي الضمائر والمحابر والعيون

وصدى الزنود السامقات الى الاعالي ترفع الوسطى مع السبابة اليمنى

وتمسح عن تقاسيم الليالي البائسات غضون كالحة الحوادث والمحون

وصليل عارية الصدور يحاصر الاسوار والثكنات ..

لا الموت يرهبه ولا وهم تجاوزه الزمان وظل يربض فوق كاهلنا سنين

وصدى المدافع والبنادق يمتطي صهوات جامحة المدائن والحصون

وضجيج قعقعة السلاح يهب في عجل ويركض في جنون

في كل ناحية وطرف الافق يغرق في احمرار جراح أعوام من التيه الحزين

وصفوف أرتال من الفلذات تمضي شاهرات في المدى

حلما ترعرع في دخائلها سنين

وعلى الاكف تزاحمت أرواحهم متسابقات

لا يعطلها حساب الربح أو وجع الظنون

لتظل في دأب بكل يد مضرجة تدق بلا هوادة

أبواب حمراء لها وهج اذا اشتد اتقاده

سقطت عروش طالما اتخذت من الطغيان منهاجا وعادة

ليعود للاحلام رونقها وللافق التماعته وللقلب اعتداده

********************************************

  • بعد العاصفة :

وتنهدت أمي وتاريخ من الاحزان يركض فوق كاهلها

ويلفح وجهها بغمامة الحزن الرصين

وتساءلت وتراكم الاشواق نصل عابث بفؤادها

يروي بنزف جراحه شجر الحنين

ماخطبكم ولدي وهل للبيت عاد الغائبون

هل غادرت قضبان أوهام الطغاة ديارنا حقا

وهل سقطت عروش البغي والأنصاب والأوثان والخوف المعتق في المخابر والسجون

أبنّي لاتعجل بحكمك قبل أن يهدأ غبار العاديات ويستكين

فللنفوس مآرب مخفية تخنق بواكير المنى وتظل تطفئ كل جذوة

ولربما هي خطوة أولى فقط ومسيرة الاميال مبدؤها بخطوة

وازالة الاشواك في عجل ستدمي من أراد النزع عنوة

وتقدم الاجيال مبدؤه بفكرة ثم نخوة

تشعل دروب السالكين

فارفق بنفسك واتئد في الحكم حتى تستبين

واصنع لتوقك أجنحة تعلو بها فوق الوقائع والشؤون

واختر مكانك في الصفوف هناك حيث يغمرك اليقين

بالفوز في الاولى وفي الأخرى وفي حين التغابن عند رب العالمين

**************************************

  •  الضياع :

أواه يا وطني المشتت بين مآرب ستكون آخرها اذا احتدم الصراع

كلٌ على ليلاه ينشد ورده

وتكاثر الليلات ينذر بالضياع

بين التعصب والعناد وبين شحناء تثير تنائف البغضاء والشح المطاع

بين الرصاص ونفث افواه المدافع والبنادق والدماء تسيل في كل البقاع

ومطامع الاصحاب والجيران تدهمنا بشاعتها وقسوتها وتصدمنا بلا أدنى قناع

وخطى السنين تمر في عجل تخلفنا وراء ذيولها نسقط بلا حتى وداع

لا العقل يزجرنا ولا تاريخ أجداد لهم صيت وباع

كلا ولا حق لأحفاد لنا يرجون أن نحفظ لهم أحلامهم وطموحهم

خارج حسابات التخاصم والنزاع

فاغضب ولا تغفر تفاقم جهلنا وعقوقنا

يا أيها الوطن المصفد بالجراح وبالمطامع والرعاع

***********************

  • البزوغ :

وطني الجريح .. رغم العناء

مازالت الاحلام في وله تغازلنا

 ومازلنا نغد الخطو في عجل وننسج من شغاف قلوبنا بلسم لكي نمحو الأسى

مازال في دفء الشرايين النقية دافقا زخم يجاهر في سبيلك بالتبتل في محاريب الفداء

مازال في نبض القلوب الصادقات نشيد عشقك عابقا

رغم المكاره ينطلق في الأفق يستهدي العلا

مازال في لجج الصراع هناك طائفة تشد نواجذ الاخلاص

تصنع من دجى الظلمات فجرا صادق الخطوات يطفح بالسناء

يغسل ترابك من ركام شواهد رغم اهتراء ظلالها وجذورها ما انفك يسكن عند حلق زنادها وهم البقاء

مازال في شفق النزيف هنالك غيمة من حلم تومئ بالشذى

مازال في غسق التنابذ كوة من صفح تومض في بالضياء

ليطل من رحم المواجع وانكسارات الدروب وماتناثر من دموع وما تقاطر من دماء

صبح يقول لكل أفاك وسرّاق وقتّال وكل الحاقدين

الحائكين خيوط عتمتهم .. وكل الأصدقاء

بأن موطننا على مهل الى  مجد يسير

وأن عناء ثورتنا وإن طالت فلن يغدو هباء

 

                                                                        محمد مصطفى بن زيادة - 12/2014

الجمعة، 22 مارس، 2013

أمي

كديم يجوب السماوات فوق البيادر
ويسكب دمعاته في سكون
لتنمو السنابل
أرى وجه أمي
كشمعات عيد تضئ المعابر
 للسائرين
وتصفع حلكة درب السنين
أرى قلب أمي
كقطر الندى جاء يزجي البشائر
بتوديع ليل حزين
ومقدم فجر جديد مغامر
أرى صوت أمي
وفي  كل مرة أمضي
أجاهد صروف الحياة
ودرب لعوب
أجالد مغاليق حظي المقامر
مقادير عمري التي لاتخيب
وتنزف عروقي فوق الدروب
دماء بإمضاء قلبي الكئيب
ويجرف نفسي ضجيج المعاناة
يغرقها في الأسى واللغوب
وأبحث عن موئل للتمني
وأبحث عن منفذ للهروب
ومن حالكات الزوايا
ومن كالحات الدروب
أتى صوت أمي
كآذان فجر يشق عنان السماء
وينساب عبر أعالي الجبال
ويعلو النداء
إلي تعال
ألملم بقايا كياني المشتت
إلى حضن أمي أشد الرحال
إلى حيث نبع الحياة المصفى
إلى حيث روح الجمال
أغسل أشلاء قلبي هناك
وتنهل روحي رحيق زلال
من الدفء والحب والامنيات
وفضل دعاءها والابتهال
وأصحو جديدا بوهج جديد
وعزم يفل الصروف الثقال
وأمضي اجالد درب الحياة
وفي كل مرة
أعود لنبع الحياة
لأنهل عذب شذاه
وتمضي الحياة...........


                                                                                        محمد مصطفى بن زيادة

السبت، 2 مارس، 2013

شعب فوق التصور

كتبت في 19/2/2013 ونشرتها في الفيس بوك

لك الحمد يامنّان:
يبهرك هذا الشعب بانفعالاته الصادقة وتصرفاته العفوية , معه تشعر أنه أكبر من كل التفاصيل الأخرى, من كل الاحداث المصطنعة وكل التصرفات الباهتة والخبيثة للساعين لمآرب ومصالح ضيقة, انه يأخذ الصورة بكاملها فيرتبك الآخرون ويتراجعون وتقف الاقلام حائرة ووسائل الاعلام عاجزة أمام هذا الدفق اللامتناهي من الفرح يحمل معه كل مشاعر الاعتزاز والفخر والانتماء والايثار والعطاء ...... أشياء ومشاعر ا...عتقدنا اننا فقدناها وأفقدتنا اياها أحداث جسام مررنا بها خلال حقبة الضنك والشقاء حتى اعتقدنا أننا لم نعد نعرفها ولكننا اكتشفنا انها مازالت بداخلنا كانت تغفو هناك في قرارة أنفسنا منكسرة تنتظر من يكسر أغلالها ويخرجها من قمقمها .. المشاعر الجياشة كانت تسكب بكل عفوية في الازقة والحواري والميادين أينما تسير يلاقيك الكرم ويحييك البشر والسرور لاتمر من شارع او حي الا وتخرج مضمخا بالورود والعطر والزهر ومحملا بالحلويات والمرطبات أصناف تعرفها وأخرى لاتعرفها ومتخما بمشاعر الود والابتهاج وأهازيج الفرح والانتشاء .. يالها من لحظات فريدة تساوي عمرا بأكمله.
شكرا ثورة فبراير
شكرا للشهداء والجرحى
شكرا لكل من ساهم في اهدائنا هذه الفرحة

على هامش احتفالات الليبيين

كتبت في 18/2/2013 ونشرتها في الفيس بوك

 فائدة أولى: في علم الادارة هناك قاعدة تقول ان المدير الماهر هو من يستطيع ان يجعل مرؤوسيه يشاركون في أي خطة أو مشروع من بدايته وكأنه مشروعهم وتكون افكارهم وآراءهم ومقترحاتهم جزء من خطة العمل واسلوب التنفيذ .. سيبهرك المرؤوسون عند التنفيذ لأنهم يشعرون بأنهم ينفذون أفكارهم ومقترحاتهم ويحرصون على نجاحها مهما تطلب ذلك منهم ... الثورة الليبية وبدون وجود رئيس أو قائد كانت من ...أفكار وآراء ومقترحات وتخطيط وتنفيذ الناس العاديين من جميع مستويات الشعب الليبي ومسألة نجاحها كانت مسؤوليتهم وهدفهم وقد تمكنوا من إنجاحها بعقولهم ومواردهم ونفوسهم ودمائهم وأرواحهم ولذلك فإن مسؤولية بقاءها واستمرارها ونجاحها في الوصول الى أهدافها هي التزام شخصي يشعر به كل من شارك فيها ولن يسمحوا لأحد أن يهدر جهودهم وتضحياتهم وزخم الاحتفالات وعفويتها وصدقها وقوتها رسالة واضحة لمن يجرؤ على الاقتراب من الثورة ومكتسباتها أو يحاول أن يتلاعب بها فإن زخم رد الفعل وعفويته وقوته سيكون صارما وعنيفا .
-رسالة الى كل الازلام بأن عهدهم انتهى واما أن ينتموا للعهد الجديد او يموتوا كمدا فثورة بهذا الزخم لن يوقفها أحد.
- رسالة الى الحكومة أمامك طاقة هائلة لو أفلحت في تسخيرها والاستفادة منها .ومشجب الازلام قد انتهى عهده فقد بان حجمهم وقوتهم وضىآلتهم
- رسالة الى الشعب لو نعود انفسنا على العمل والعطاء بنفس الزخم والحيوية والابداع الذي أبهر العالم في احتفالنا فسنبهر العالم بانجازاتنا .

مساء الافراح العظيمة

كتبت في 17/2/2013 ونشرتها في الفيس بوك

إنه مساء رائع ..فرح عارم بحجم المعاناة والقحط الذي عاشه الليبيون طوال اربعين سنة .. لكأنهم يحاولون مسح الندوب والجروح والألام المتراكمة في الوعي الجماعي لهذا الشعب الطيب .. انهم يحاولون استعادة نكهة السعادة والانبساط التي فقدوها حفبا مديدة حتى انهم لقبوا أنفسهم (بالشعب الفنّاص) لتفشي العبوس فيهم وندرة من يلاقيك بابتسامة من شدة الكدر والضنك خلال تلك الفترة .. بكل عفوية يخرجون الآن وينابيع البشر والفرح تنساب من ملامحهم دافقة رقراقة .. كبار وصغار وشباب وأطفال ونساء فتيات يرسمون مساء صاخبا مترعا بالافراح والسرور لا أعتقد أن الزمان يجود بمثله دائما .. يالها من اشارات تشير الى حجم الالم والمعاناة التي قاساها هذا الشعب البسيط فبقدر الالم تكون الفرحة وبقدر المعاناة يكون السرور .. اللهم أدم علينا بركتك ورحمتك وأدم علينا الفرح والسرور ووفق ولاة أمورنا لما فيه رضاك وخيرنا.

هذا اعلامنا ياسادة .. الى اين سيقودنا

كتبت في 15/2/2013 ونشرتها في (فيس بوك)

 باسم الله والحمد لله , خلال فترة معرض القاهرة للكتاب كان ضمن أخبار العديد من القنوات الليبية بأنه تم افتتاح الجناح الليبي وهو ضيف الشرف بالمعرض وبأن برنامجه يحتوي على كذا وكيت وكذا وكذا من النشاطات الثقافية والفنية وأن محتوياته متنوعة وجديدة وأن البرنامج اعجب الزوار ووجدوا فيه صورة مختلفة عما كان يعرض أيام النظام السابق من فكر الزعيم الاوحد وأن الجناح قدم وجها جديدا ومختلفا عن السابق للشعب الليبي وثقافته وفرحنا بهذه الاخبار وانبسطنا بهذا التطور الايجابي في أدائنا و طريقة عرضنا لثقافتنا وفننا حيث أن ذلك يعتبر مؤشر ايجابي إذا واصلنا في طريق التحسن باستمرار ودأب .. وبعد ذلك وأثناء اطلاعي على أحد المدونات الليبية وهي مدونة (الحياة من وجهة نظري لأحمد البخاري) وجدت المراسلة التالية واستاذنه في نشرها:
<<<اليوم الثاني والجناح الليبي رامض بمعنى الكلمة ، لا وجود لأي نشاط به أو حركة ، والقادمون لزيارته قليل جداً ، ويعتبر من أقل الأجنحة زيارة مقارنة ببقية الأجنحة .
* لا وجود للصف الأول ولا الثاني من المثقفين ، معظم المثقفين الليبيين لم يأتوا إما لأنهم أعتذروا ، أو لأنهم لم توجه لهم الدعوة .
* من أتى من باقي المثقفين والموجودة أسمائهم في جدول البرنامج الثقافي غير متواجدين في الجناح ، وغير مهتمين بالحضور إلا في يوم منشطهم فقط ، والباقي سائحون في أرض الكنانة ..
* نصف الوفد عبارة عن صحفيين ، ويا ريت كتّاب ، بل معظمهم فنيين ومحرري أخبار ، وبصراحة مع إحترامي للصحافة ، ولكن ما القيمة الثقافية لفني في صحيفة في غياب الأسماء الكبيرة من المثقفين .
* لماذا لم يتم إستجلاب أسماء ورموز كبيرة في المشهد الثقافي كـ( إبراهيم الكوني ) و ( هشام مطر ) ، بصراحة هذه هي الشخصيات التي تجعل جناحك يمتلئ بالزوار ، لأنها الأسماء المعروفة في الوسط الثقافي العربي ، وكان لابد من إستجلابهم من باب الدعاية والتسويق لجناحك ومشاركتك الليبية .
* الخلاصة ، لا وجود لأي حوارات ثقافية حقيقية على هامش الجناح وإلا إلتقاء لأدباء ولا مثقفين ، ولا حراك داخل الجناح ، فالجناح أشبه بشارع خاوي تتقاذفه الرياح في قرية نائية في أحد أفلام رعاة البقر.. وحتى الندوة الوحيدة اليوم كان يحضرها أنفار يعدون على الأصابع.
* فقط أوجه تحية للفتيات والشباب القادمون مع مؤسسة الصحافة على ما أعتقد ، فهم واجهة حقيقية فعلاً .. مجموعة من الفتيات وشاب بزي موحد لم يفارقوا أماكنهم ، ولم يغادروها ، ويقومون بدورهم الترويجي على أكمل وجه >>> انتهى الاقتباس.
هذا هو جناح ضيف المهرجان وهذه هي الثقافة الاعلامية التي ينضح بها اعلامنا الذي يتحرك امامنا لينير لنا الطريق حتى نتبين خطواتنا في الاتجاه الصحيح فإلى اين يقودنا هذا الاعلام البائس ..